التخطي إلى المحتوى

يقدم لكم موقع “مصر الأن” قصة سيدنا يوسف عليه السلام، التي تعتبر أحسن قصص القران الكريم، حيث تكشف لنا عن ابتلاءات عظيمه لسيدنا يوسف عليه السلام. وكيف صبر على هذه الابتلاءات؟ وكيف جزاه الله ليصبح عزيز مصر؟ تعطينا قصة سيدنا يوسف عليه السلام الكثير من الحكمة والموعظة في حياتنا وتعلمنا الصبر على الشدائد والمحن. فقد كاد له اخواته من أبيه ورموه في اليم. سنتعرف كيف حققت رؤيا سيدنا يوسف عليه السلام التي رواها لأبيه سيدنا يعقوب وهو طفل.

نبذة عن سيدنا يوسف عليه السلام:

قصة سيدنا يوسف عليه السلام
قصة سيدنا يوسف عليه السلام

سيدنا يوسف هو ابن سيدنا يعقوب عليه السلام. كان له أحد عشر اخا. كان يوسف عليه السلام أجمل انسان على وجه الأرض. من شدة جماله كان يكيد له اخوته.

طفولة سيدنا يوسف عليه السلام:

كان سيدنا يوسف أقرب وأحب الأبناء الي سيدنا يعقوب عليه السلام. في أحد الأيام حكي سيدنا يوسف لأبيه انه راي أحد عشر كواكبا والشمس والقمر ساجدين له. فحذره سيدنا يعقوب بعدم اخبار اخواته برؤياه حتى لا يكيدون له. كان سيدنا يوسف جميل جدا وأقرب الأبناء لسيدنا يعقوب مما جعل اخواته يكيدون له، ويعزموا على ان يتخلصوا منه،

فذات يوم طلبوا من ابيهم أخذ سيدنا يوسف ليلعب معهم فرفض الاب خوفا عليه لأن يوسف كان صغيرا. فوعدوا ابيهم انهم سيحافظون عليه ولكنهم كانوا يخططون لمكيدة بينهم. أخذوا سيدنا يوسف بعدما وافق ابيهم في النهاية واتفقوا على ان يرموه في اليم ويقولون لأبيهم اكله الذئب واعطوا قميص يوسف لأبيهم ملطخا بالدماء لكي يثبتوا حجتهم. لكن سيدنا يعقوب لم يصدقهم. مرت قافلة على البئر ووجدوا يوسف عليه السلام ففرحوا به، واخدوه ليبيعوه في سوق العبيد بمصر فاشتراه رجل من الاشراف.

حياة سيدنا يوسف عليه السلام في مصر:

كان الرجل الذي اشتري سيدنا يوسف ورباه كان عزيز مصر، كان له زوجه جميلة اسمها زليخة حيث بعدما كبر سيدنا يوسف وأصبح شابا كانت تحاول ان توقعه في عشقها ولكن سيدنا يوسف رفض، كثرت الاشاعات حول سيدنا يوسف وزليخة فقام العزيز بوضع يوسف في السجن ظلما. سجن سيدنا يوسف مع رجلان كل منهما راي منام الأول كان يعصر خمرا، والثاني راي الطير تأكل خبرا من فوق راسه، ففسر سيدنا يوسف المنامين الأول سيسقي الخمر للملك، اما الثاني فسيصلب وتأكل الطير من راسه.

طلب سيدنا يوسف من الرجل الأول ان يتوسط له عن العزيز ليخرجه من السجن. وبعد سنوات راي العزيز رؤيا سبع بقرات سمان يأكلهن سبع بقرات عجاف عجز المنجمون عن تفسير رؤيا العزيز التي سببت له فزع. فتذكر ساقي الخمر سيدنا يوسف وكيف فسر رؤياه وتحققت فقال للعزيز وفسر سيدنا يوسف الرؤيا فامر العزيز بإطلاق سراحه وعينه علي بيت المال. تفسير يوسف عليه السلام لرؤيا العزيز انه سياتي سبع سنين سيزرعون ويحصدون خيرا كثيرا، وبعدهم سبع سنين يقل فيه الخير ثم عام يأتي فيه الخير مرة اخري.

تحقق رؤيا سيدنا يوسف عليه افضل الصلاة و السلام.

وعندما جاءت الأيام العجاف جاء الناس من كل مكان ليشتروا الحبوب من مصر. وجاء اخوة يوسف ليشتروا الحبوب فعرفهم وقال ان يأتوا له بأخيهم من ابيهم ليحصلوا على الحبوب مرة اخري. فسمح لهم ابيهم ان يأخذوا اخيهم الصغير “بنيامين” والمحافظة عليه. قام يوسف بوضع صواع الملك في متاع بنيامين، وأعلن ان صواع الملك سرق ويجب ان يبحث عنه في كل امتعتهم فوجده في امتعته أخيه الصغير بنيامين فاخد يوسف بنيامين لأنه سرق صواع الملك. فقال له اخوته ان يأخذ أحدا منهم بدلا من اخيهم الصغير، ولكنه رفض فرجعوا لأبيهم يخبروه ان ابنه سرق صواع الملك، فحزن يعقوب عليه السلام حتى فقد بصره.

فعادوا الي مصر يطلبوا ان يعفو يوسف عن اخيهم ولكنه عرفهم انه يوسف اخوهم الذي رموه في اليم فطلبوا منه ان يسامحهم على ظلمهم له فسامحهم وامرهم ان يذهبوا ليأتوا باهلهم اجمعين واعطاهم قميصه ليرموه على وجه ابيه فيرتد اليه بصره. وعادوا باهلهم الي مصر وخروا سجدا ليوسف وبهذا تحققت رؤي يوسف ” إني اري أحد عشر كوكبا والشمس والقمر سجدا”.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *