التخطي إلى المحتوى

يعد الشعير من المحاصيل المهمة عالمياً ومحلياً حيث انه يتصدر المركزالرابع من حيث الاهمية وذلك بعد القمح، والذرة الشامية، والأرز؛وكان الإنسان يستخدمه كغذاء أساسى له وللحيوان وذلك من قبل الميلاد بفترة تتجاوز ال10قرون ويتميز هذا المحصول بسمات تميزه عن باقى الحبوب وتلك السمات تختص به فقط مثل:

  1. استخدامه للتغذية كما يتغذى منه الحيوان
  2. يتميز هذا المحصول بأقلمته بيئياً وبذلك فهو واسع الإنتشار
  3. يستخرج منه المولت المستخدم فى صناعة البيره

    زراعة الشعير فى مصر بالطريقة الصحيحة
    زراعة الشعير فى مصر بالطريقة الصحيحة

زراعة الشعير فى مصر بالطريقة الصحيحة في المناطق الصحراوية المطرية

يزرع الشعير فى مناطق مصر الصحراوية المطرية والتى لايتوافر فيها الماء اللازم لزراعة القمح ،فلذلك يقوموا بزراعة الشعير كما يقوم البدو بإستخدامه فى غذائهم وأيضاً علف لحيواناتهم وتصل مساحة الشعير المزروعة مايُقارب من 250 الى 300الف فدان؛استناداً الى كمية الأمطار الساقطة وتتم زراعة الشعير فى تلك الأراضى القديمة التى بها مشاكل الملوحة بمياه الرى أو التربة كما انه أيضاً يزرع فى نهايات الترع والتى تتميز بقلة المياه الواصلة اليها ويستغل هذا فى تغذية الحيوانات الزراعية مثل اللحم والجر، وتصل اجمال مساحة الشعير المزروعة 80الف فدان ويتم ذلك فى الأراضى الرملية الفقيرة أو التى تؤثر عليها الملوحة أو التى تعانى فى نقص المياه فتبلغ تلك المساحة 120الف فدان.

الأصناف التى يُوصى بها قسم البحوث للشعيروالتى تتميز بالآتى:

  1. القدرة على مزاحمة الحشائش
  2. تنضج اسرع من الأصناف البلدية ومناسبتها مع الزراعة المطرية
  3. تتميز بإتباع جزء منها فى الزراعات المروية وجزء آخر للزراعات المطرية
  4. لها قدرة تحمل الجفاف ويتناسب زراعتها مع الأراضى الجديدة التى تتميز بنقص فى المياه ونقص الملوحة عليها
  5. تساعد بعضها على مقاومة الأمراض الرئيسية للشعير مثل:أمراض البياض الدقيقى وتخطيط الشعيروالتبقع الشبكى وكذلك صدأ الأوراق

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *