التخطي إلى المحتوى

إن كنت والدة جديدة فإن موضوعنا المرتبط بموضوع غذاء المرضعات في غاية الأهمية لك، فهل هذه تجربتك الأولي؟ سواء كانت نعم فإننا ننصحكم بالتطرق لموضوعنا السابق والذي تحدثنا فيه عن فوائد الرضاعة الطبيعية | وقاية طفلك من الأمراض..التخسيس للمرضعات، وفي هذا الموضوع فإننا نكمل معكم سلسلة العلم المنير، في سبيل تربية الطفل، والرضاعة السليمة، حيث تعتبر مرحلة الرضاعة، هي واحدة من المراحل الطبيعية التي تمر بها كل أم حامل، ولكن العديد من الأمهات لا تهتم بنوع الغذاء، وبالتالي إما أن تكون صحتها مدهورة تماماً، أو أن الحليب الذي يشربه طفلك لا يفي بالغرض تماماً، ولا  يحتوي علي العناصر الغذائية المكملة الهامة له، لبناء وتقوية جسده الصغير ومقاومة الأمراض.

غذاء المرضعات

من الأمور التي تهم كل مرضعة، ألا وهي كيف أنها يمكنها أن تقوم بتوفير أفضل غذاء لطفلها يعمل علي وقايته من الأمراض المنتشرة في العالم، بالإضافة لبناء جسده وتقويته، وجعله مقاوماً للأمراض، حيث أنه من المعروف أن الطفل في بدايته يكون مجرد جسم هش ضعيف، لا يتغذي سوي علي حليب الأم، والحليب هو مصدر الغذاء الوحيد له، حيث أنه يحتوي علي كل العناصر الضرورية التي يحتاجها جسده، وبالتالي ينبغي علي الأم أن تأكل غذاءً يعمل علي تقوية جسده، وعلي منح الحليب كامل طاقته ليضمن العناصر الغذائية الهامة التي يحتاجها جسد الطفل.

الغذاء الصحي للأم المرضعة

مرحلة الرضاعة الطبيعية، هي واحدةٌ من المراحل الهامة في حياة كل أم، ولكل طفل، فينبغي عليكِ أن تحرصي علي تناولك الغذاء السليم والصحي لك ولطفلك، ولهذا وجب الإدراك أن جسدكِ هو مصنع الحليب، وليس مكان مخزن له، وبالتالي في عملية الصناعة تكون هناك مواد مستهلكة، تلك المواد هلي السعرات الحرارية التي يخسرها جسدك بالإضافة  للمعادن المأخوذة من العناصر الغذائية، والتي يجب عليك تعويضها عبر تناول الوجبات اليومية الصحية السليمة، تلك التي تحتوي علي السعرات الحرارية المطلوبة، والعناصر الغذائية والمعادن المحتاجة، وفيما يلي ننشر لكم بعضاً من الوجبات الصحية لتناولها.

بعض الوجبات الصحية

  1. قومي بتناول خضار وفاكهة خمسة مرات، علي أن تكون الحبة متوسطة الحجم، أو تساوي الكوب الطازج أو النصف كوب المطبوخ.
  2. يمكنكِ تناول النشويات، والكربوهيدرات المختلفة، ولكن ركزي علي ما هو معقد منها، ويحتوي علي ألياف غذائية عالية كالخبز الأسمر، البرغل، الشوفان.
  3. تناولي بروتينات من مصادر قليلة الدهن كالدجاج، الحبش، السمك، البقوليات بأنواعها المختلفة.
  4. حاولي أن تأكلي سمكاً مرتبين في الأسبوع كحد أدني، بالإضافة لأنه يمكنك تناول أي مصدر مكانه ولكن يعتبر مصدر أوميغا 3.
  5. تناولي منتجات الحليب والألبان مرتين في اليوم، نظراً لأنها تحتوي علي الكالسيوم والبروتين وغنية بهما.
  6. ركزي علي السوائل المختلفة كالمشروبات الساخنة، والعصائر الطبيعية، بالإضافة للشوربات والماء.

خذي في عين الاعتبار

  • قومي بتكرار الوجبات في اليوم لما بين خمس وجبات إلي ستة يومياً، وكل ثلاث وجبات تتضمن وجبتين خفيفتين مثل الحليب مع العصير الطبيعي، أو سندويتشات الجبن والحمص، والفواكه.
  • خذي حصصاً يومية من الماء، حتي يزداد الحليب إدراراً، ولتعويض ما فقده الجسم من السوائل، ولا يقل احتياجك للماء يومياً عن اثنان ونصف لتر.
  • مذاق حليب الثدي، يكون مستمداً من المأكولات والمشروبات التي تتناوليها، لذلك ابتعدي عن الأطعمة الحارة، والكافيين: القهوة، والمشروبات الغازية، والشوكولاتة في فترة الرضاعة.
  • تجنبي الأغذية التي تسبب لك المغص، والغازات، ونفخة البطن مثل : الزهرة، الملفوف، بالإضافة للأغذية عالية الدهون مثل المقالي، لأنها ستسبب نفس الأمر الذي حدث إليك لطفلك الرضيع.
  • تناولي المكملات الغذائية التي تحتوي علي 10 ميكروجرام من فيتامين دي يومياً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *