التخطي إلى المحتوى

من نعم الله علي كل أب وأم، أن يهبهما الله -عز وجل- الذرية الصالحة، أن يرزقهما الله بطفل أو طفلة، وهذا هو الأمر الأول والهام لكل اثنين متزوجين، فإن كان لك طفل أو طفلة فقل الحمد لله، علي هذه النعمة التي لا تشعر(ي) بها، وبالطبع يعتبر الشاغل الأساسي لهما هو تربية الأطفال ، حيث نعرض لكم في هذا المقال زور موقعنا الكرام، موقع “الطفل الجديد”، إلي عرض ثمانية أخطاء يقع فيها دوماً الآباء والأمهات جميعاً، ولا يشعرون بها.

تربية الأطفال

يعتبر تربية الأطفال من المواضيع الهامة جداً التي ينبغي علي كل والد ووالدة أن يعلموها، حيث أن الأسرة تلعب دوراً هاماً في عملية تربية طفلهما، وتكوين شخصيته المستقبلية، عبر تحديد سلوكه، وهو أمر في غاية الأهمية، مدركاً له كل أب وأم، ولذلك يحاول كل والد ووالدة أن يقوموا بتربية أبنائهم علي النوايا الحسنة والصفات الحميدة، ولكنها بالطبع لا تكفي لوحدها، ولهذا نجد الأخطاء المنتشرة في التربية، ولذا نتطرق معكم اليوم لعرض ثمانية أخطاء يقع فيها كل أب وأم، حتي يتمكنوا من حلها، وليتجنبها الجيل القادم من الآباء والأمهات.

1) تشجيع الأطفال عبر الثناء

من الأمور التي يراها كل أب وأم هامة جداً، أن يقوموا بشكر أولادهم علي كل فعلٍ يقومون به، نظراً لكون أن ذلك يعمل علي تشجيعهم، حتي ولو كان تصرفهم بسيطاً جداً أو بديهياً للغاية، ولكن يعتبر الإفراط في هذا الأمر من الأمور التي تعمل علي علي تكوين بعض الأخطاء في شخصية الطفل، حيث أنه سيأتي مستقبلاً يكون محباً للثناء، حيث أن كل فعلٍ يقوم به سينتظر شكر الآخرين دائماً له، مما سيؤدي به ذلك لعدم قيامه بأي عملٍ أو فعلٍ، لن يأخذ مقابله أي مكافأة سواءً كانت مادية أو معنوية.

2) المقارنة – العملية الوقحة

بالطبع من الأمور التي يفعلها كل والد ووالدة وهو أمرٌ وقحٌ جداً، ألا وهو المقارنة، حيث أنهما يقومان بمقارنة طفلهما أو طفلتيهما بغيرهما من الأطفال، سواءً كانوا أصدقائهم، أو جيرانهم، أو أقاربهم، أو حتي إخوته، وتلك الأمور تعمل علي تشويه شخصية الطفل بشكلٍ بشعٍ جداً، حيث أنه تعمل علي فقدان الطفل لملكة الثقة بالنفس، وشعوره بالنقص الدائم، وينبغي عليك أيها الوالد والوالدة أن تعلموا بأن لكل طفلٍ نصيبه في الحياة، وأن الله فضل بعضهم علي بعض، فلكل طفل مهاراته الخاصة وقدراته التي تميزه عن غيره، في حين أن دور الآباء يكمن فقط في أن يقوموا بمساعدة أطفالهم علي اكتشاف مميزاتهم، التي تجعلهم مختلفين عن الآخرين، وبالتالي يحقق النجاح في دنياه وآخرته، إن كان فيكم هذا الأمر فتجنبوه فوراً رحمنا ورحمكم الله.

3) توفير السعادة للطفل بمختلف السبل

من الأمور المنتشرة حالياً في كل بيت ألا وهي محاولة وهم الأطفال بوجود السعادة دوماً، حيث نجد أن كل والد ووالدة يعملون علي توفير السعادة لطفلهم بكل السبل المختلفة، سواء من ثناء، أو إعطاءهم أموالاً، أو شراء لعب، وغيرها من الأمور الأخري التي يرغب كل طفل(ة) في امتلاكها، وفي الحقيقة يعتبر هذا الأمر من الأمور المخطئة جداً، والتي ينبغي أن نتجنبها، حيث أنه لا يمكن إجبار أي طفل علي الشعور بالسعادة، بل ينبغي أن يتعلم كيف يشعر بها لوحده، حتي لا يجد أن الحياة فيما بعد هي مجرد أكذوبة ليست كما كانت في الماضي.

باقي التصرفات الخاطئة

وننشر لكم فيما يلي باقي التصرفات الخاطئة ولكنها عبارة عن عناوين فقط، حتي لا نطيل عليكم بالموضوع، وفي حالة أحببت أن نتطرق لكل واحدٍ منها علي حدة فأخبرونا في التعليقات، لنوفر لكم الجزء الثاني لهذا الموضوع، آملين منكم أن تدركوا أخطاءكم وتعملوا علي إصلاحها:

  1. استعمال أساليب التوبيخ المختلفة والتهديدات مع الأطفال.
  2. حماية الطفل الزائدة عن حدها.
  3. دلال الطفل الزائد.
  4. الإهانات اللفظية للأطفال.
  5. المعاقبة الجسدية للأطفال.
  6. اختلاف الآراء بين الوالدين.
  7. المعاملة الغير ثابتة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *