المرأه المرضعه وتغذيتها – نصائح هامة حول تغذية المرأة التي ترضع

تأتى مرحلة الرضاعة عند المرأه بعد مرحلة الحمل من حيث الأهمية فإذا كانت تغذية المرأه أثناء الحمل سليمة وتحصل على غذاء متوازن يؤدى ذلك الى تعافيها بعد الولادة بصورة سريعة وتؤثر بشكل أو بآخر فى مرحلة الرضاعة، فتغذية المرأه المرضع لاتقل أهمية عن تغذيتها أثناء الحمل؛ فالتغذية أثناء الحمل تتقاسمها مع الجنين والتغذية أثناء الرضاعة تتقاسمها مع اللبن(تغذية الجنين) وبذلك يجب الإعتناء بوضع غذاء متوازن لها.

المرأه المرضعه وتغذيتها - نصائح هامة حول تغذية المرأة التي ترضع
المرأه المرضعه وتغذيتها – نصائح هامة حول تغذية المرأة التي ترضع

المرأه المرضعه وتغذيتها – نصائح هامة حول تغذية المرأة التي ترضع

يجب الإنتباه الى غذاء المرأه المرضعه وكذلك الإهتمام بنوعية الطعام ومايحتويه على عناصر غذائية مهمة وسعرات حراراية عالية يومياً؛ فقد تصل معدل السعرات التى تحتاجها مابين 1400 الى 500سعره حرارية؛ فتعتمد كمية السعرات الحراراية على مجموعة من العوامل مثل نشاط الجسم والوزن وأيضاً عدد مرات رضاعة الطفل فى اليوم ويصل معدل اللبن يومياً فى جسم المرأه المرضعة الى 850سم3 من اللبن. وبجانب زيادة سعراتها الحراراية يزداد البروتين مقارنتةً بما تحتاجة المرأه العادية بالإضافة الى احتواء غذائها عى اللحوم والفاكهة والخضار والبقول، فيجب ان يحتوى عل لبن يصل الى 6وحدت أى مايعادل 6أكواب لبن =6أكواب زبادى ويعادل أيضاً 60جم جبن أبيض.

المرأه المرضعه وتغذيتها - نصائح هامة حول تغذية المرأة التي ترضع
المرأه المرضعه وتغذيتها

أهمية المياه فى مرحلة الرضاعة

يُوصى بتناول أكبر قدر من المياه فى الصباح الباكر وأيضاً بين الوجبات ويمكن تعويضه من خلال تناول مشروبات وسوائل، ويجب الإبتعاد عن المياه الغازية والتى تسبب هشاشة فى العظام خاصة فى فترة الرضاعة حيث يتسم جسد المرأه بالضعف وحاجتها الى عناصر غذائية مهمة كالكربوهيدرات والبروتينات والدهون المفيدة للصحة كالتى فى زيت الزيتون.

تابع النشرة البريدية
كل ما عليك هو اضافة بريدك الالكتروني في المربع التالي ومن ثم الضغط علي اشتراك لتصلك اخر الاخبار
شكرا علي اشتراكك معنا

اترك رد